مقالات

من المسؤول عن أحداث الركيز: المعتقلون أم المقالون؟

قرر مجلس الوزراء في اجتماعه اليوم إقالة جميع المسؤولين في الركيز من سلطات إدارية وأمنية، بالإضافة إلى رؤساء المصالح الفنية في المقاطعة..

أحد القضاة يكتب...إن أساس فشل مؤسساتنا الخدمية هو الفشل في التواصل مع الزبناء

إن أساس فشل مؤسساتنا الخدمية هو الفشل في التواصل مع الزبناء بلغتهم التي يفهمون..حيث تعطى لهم طلاسم لا يفهمونها فيشعرون بدرجة مهينة من الاذعان لا حول لهم فيه ولا قوة...فيدفعون ما يدفعون على مضض ويتهربون منه لانهم لم يقتنعوا به...

برلماني يكتب....التطبيع مع الفساد

منذ سقوط نظام الحزب الجمهوري أغشت 2005 انتصر خطاب محاربة الفساد إلى حد كبير، وأصبح ركيزة مهمة من ركائز الخطاب السياسي بشقيه الموالي والمعارض.

هذا ما علينا أن نستخلصه من أحداث أركيز

في يوم 24 إبريل 2021 شهدت مدينة باسكنو احتجاجات عنيفة وأعمال شغب، وكان السبب المباشر في تلك الاحتجاجات غياب الحماية المدنية في المدينة وعدم تدخلها بعد حدوث حريق في محل تجاري، وقد تم خلال هذه الاحتجاجات رفع نفس الشعار المطالب بتوفير بالماء والكهرباء.

هكذا نُهبت أموال صندوق كورونا / محمد الأمين ولد الفاضل

هكذا نُهبت أموال صندوق كورونا / محمد الأمين ولد الفاضل

تابعتُ خلال الأيام الماضية في مواقع التواصل الاجتماعي الكثير من المنشورات والتعليقات والصوتيات التي تتحدث عن نهب 50 مليار أوقية قديمة من صندوق كورونا. فهل تم بالفعل نهب 50 مليار أوقية قديمة من موارد الصندوق؟

إليكم هذه المعلومات التي قد تساعد في الإجابة على السؤال أعلاه.

موريتانيا لاتحتاج إلى حوار /عالي اعليوت

تستعد الدولة الموريتانية لإطلاق حوار سياسي استجابة لطلب بعض أحزاب معارضة النظام السابق، لكن هناك بعض الأسئلة الجوهرية التي لا ينبغي أن نذهب إلى الحوار ما لم نجد لها أجوبة مقنعة تستند إلى حاجة وطنية ملحة يقتضيها الحوار المزمع تنظيمه: لماذا نتحاور؟ هل نحن في أزمة؟

قادة سياسيون يوجهون نداء مشتركا اليوم.

.

((بسم الله الرحمن الرحيم

نـــــــــــــــداء

نتألَّم لِما يقاسيه اليومَ شعبُنا الموريتانيُّ من ظروف معيشية ونفسية صعبة، وما تعانيه الدولة من ضعف وارتباك، زاد من حاجتنا
إلى إصلاح سياسي ومبادرات وطنية أصيلة.

كنت سجينا.....

تألمت كثيراً لأحداث سجن ألاگ، فقد خبَرت السجن، و خالطت السجناء، و عانيت مثلهم ظروف الاعتقال و تقييد الحريات، و ربيت الأمل كما يربّونه.

فرانس أفريك ما تزال قائمة

ماكرون أسوء الرؤساء الفرنسيين فيما يخص العلاقة مع المستعمرات السابقة،ويشبه شارل ديغول من جهة إخفاء النوايا الحقيقية.

حتى لاتغادر العقول الأجسام يافخامة الرئيس

إثر المصادقة علي قانون انشاء جائزة رئيس الجمهورية للفنون الجميلة …

باسمي فنان تشكيلي فاشل !

اود ان اتقدم الي فخامتكم بالشكر والتقدير والامتنان لهذا الاجراء التقديري لمجال سئم رواده كثيرا من التجاهل والتهميش!

الصفحات