جميل منصور يتحدث عن أسباب خلافه مع قيادة "تواصل

جمعة, 06/26/2020 - 12:12

تحدث رئيس حزب "تواصل" السابق محمد جميل منصور في مقابلة أجرتها معه مجموعة "شبكة المستقبل" على الواتساب عن أسباب خلافه مع قيادة الحزب، وذلك بعد الضجة التي أثارها إعلانه لقاء رئيس محمد ولد الغزواني وما تلى ذلك من مساجلات بين الطرفين.

وتحدث ولد منصور في جزء من المقابلة عن جذور وأسباب خلافه من القيادة الحالية للحزب مصرحاً أنه وبعد المؤتمر الماضي لتواصل "تلقى سلوكاً سياسياً وتنظيمياً لا مبرر ولا مسوغ له من بعض أفراد القيادة الجديدة"، حسب تعبيره.

وأضاف ولد منصور أنه وبعد فترة لاحقة أصبح يعبر عن وجهة نظره حول بعض القضايا المتعلقة بالحزب ، وذلك بعد أن لاحظ أن بعض أفراد القيادة الجديدة يستخدمون في بعض المناسبات السياسية عبارات موغلة في التشنج والشدة والغلو ، والتي شببها بـ"التوابل"، مضيفاً أن هذه العبارات لا تترجم المواقف المتخذة من الحزب.

و عرّج ولد منصور على الضجة التي أثارها لقاؤه مؤخراً بالرئيس محمد ولد الغزواني قائلاً إن قيادة الحزب حصل لها العلم مسبقاً باستدعاء الرئاسة له، وإن كان لقاؤه بالرئيس تأخر لأسباب تتعلق بالرئاسة.

وأضاف أنه وبعد أيام من لقائه بالرئيس زار أول أمس مقر الحزب بمبادرة منه للقاء رئيس الحزب محمد محمود ولد سيدي ورئيس مجلس الشورى كذلك حمدي ولد ابراهيم، لكن رئيس الحزب انشغل عنه في موعديْن حددهما للقائه، مضيفاً أنه التقى رئيس مجلس الشورى ووضعه في الصورة.

وعن تشخيصه للمشكلة الحالية قال ولد منصور إلى إن المشكلة لا تتعلق حالياً بمواقف الحزب من النظام والتي وصفها بـ"المعقولة في أغلبها"، لكنها تتعلق بالتعبير عن تلك المواقف من قبل بعض قيادة الحزب.

وأوضح ولد منصور أن قيادات "تواصل" بحاجة للجلوس لتقويم سلوكها القيادي ، فضلاً عن الوضع السياسي، وتقويم تعاطيها مع هذا الوضع أيضاً، خاصة بعد مضي نصف فترة مأموريتها.

ونفى ولد منصور أن يكون في مواجهة مع الحزب، قائلاً إن تاريخ العمل السياسي كفيل بتقويم الأفراد داخل الحزب.