العلماء ورثة الأنبياء.. الشريف بونا

سبت, 07/13/2019 - 17:14

من المسلم به لدى الامي والمثقف أن للوارث فرض معلوم من تركة الموروث التي توزع على الورثة حسب ماهو مستحق لكل واحد منهم على حدة.
ومن العبارات المتداولة على نطاق واسع في مجتمعنا المسلم هذه العبارة ” العلماء ورثة الأنبياء”.. وهذه الورثة تتجلى في سعيهم لتحصيل العلم وتمسكهم به ورسوخهم فيه .
فالانبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما، لكن ورثوا علما فمن اخذ منه اخذ بحظ وافر، ففضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر النجوم ليلة البدر.
استحضرت هذه العبارة”العلماء ورثة الأنبياء” عندما سمعت بعض العامة والخاصة يقعون في أعراض العلماء الذين افتوا في نازلة المسئ ولد امخيطير بعد أن اجتهدوا وأبدى كل واحد منهم رأيه الخاص وموقف الشرع المعتمد في المذاهب حول عقاب المرتد ..
فخرجوا من اجتماعهم ونقاشهم الجاد للمضوع بأن هذا المسئ على نفسه اذا أعلن توبته على رؤوس الاشهاد المعبر عنها بوسائل الإعلام الرسمية تقبل توبته ويطلق سراحه..
فتحامل الكثير ممنهم دون أدنى مستوى من العلم على هؤلاء العلماء ووقعوا في اعراضهم وخونوهم في دينهم متجاهلين قول شيخ خليل “الردة كفر مسلم بفعل يقتضيه أو فعل يتضمنه” فما بالك بمن قال: ان العالم وسماه بالاسم منافق ، ومرتش ويبيع دينه بقطعة أرض او دريهمات..
نعم بالامس الذي هو أول جمعة بعد إعلان المسئ توبته على قناة الموريتانية صعد المنابر خطباء فسلقوا بالسنتهم الحداد العلماء والأئمة الذين أصدروا الفتوى حتى أن بعضهم قال انهم اصبحوا شركاء في الإثم للمسئ…
إننا للاسف في ظل هذه العولمة الجارفة لم يعد الكثير منا يميز بين الصالح من الكلام والطالح منه..فعلينا أن نقوم اعوجاجنا وان نهذب سلوكنا وان نحترم علماءنا وان نتذكر دائما قول الحق سبحانه وتعالى (ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤلا)..
فهل من مدكر ..ياعبد الله ؟.

إعلان

Image associée

تعتبر مدينة انواكشوط من بين المدن الأكثر تأثرا بالتحديات البيئية والتغيرات المناخية فالموقع الجغرافي لهذه المدينة وتحضرها السريع وغير المنظم يطرحان

فضلا عن تأثير التغيرات المناخية ثلاث أصناف من الأخطار الغمر البحري – زحف الرمال – وأرتفاع منسوب المائية في معظم مناطق المدينة . وهي أخطار يصل مستوى تهديدها الى حد تهديد الحياة بهذخ المدينة في موضعها الحالي .وهكذا حسب التوقعات .فان نصف السكان والممتلكات الاقتصادية  البنية التحتية – الصناعية . السكن .. الخ مهدد بأثيرات التغيرات المناخية في حدود 2020 

وانطلاقا من ذلك تقوم جهة انواكشوط  المجموعة الحضرية بالتعاون مع وكالة تنمية الكهربة الريفية (ADER)

بتفيذ مشروع الدعم في مجال الصمود البيئي والتنمية المستديمة كمطلب لاغنى عنه لتحقيق نمو شامل وضمان صمود المدينة في وجه هذه التغيرات المناخية

الأنشطة الرئيسية

 -  انجاز مخطط عملى للولوج للطاقة والمناخ

دراسة حول هشاشة المدينة في ظل التغيرات المناخية

دراسة حول التدقيق في مجال الطاقة لبعض المباني بانواكشوط

جرد انبعاثات الغازات الدفينة بانواكشوط

انجاز مخطط الولوج للطاقة والمناخ

دراسة الجدوى لانجاز وحدة لتدوير البطارية

قامت وكالة تنمية الكهربة الريفية (ADER) في إطار هذا المشروع بإنجاز دراسة جدوائة لإنشاء وحدة صناعية لتدوير و إعادة استخدام البطاريات المستعملة بجميع أشكالها.

تهدف هذه الدراسة إلى المساهمة في التنمية الحضرية لمدينة أنواكشوط بصفة مستديمة من أجل الصمود في وجه التغيرات المناخية عن طريق:

ـ  الحد من تناثر البطاريات المستخدمة في الوسطي الحضري و الريفي,

ـ  حماية الوسط الهوائي و البحيرات الجوفية من النفايات السامة المنبعثة من البطاريات المستعملة.

ـ  الحد من استخدام البطاريات المستعملة من طرف الأشخاص غير المؤهلين والذين لا يدركون خطورة هذه المواد,

ـ  خلق إطار قانوني مناسب ينظم جمع و تخرين ومعالجة البطاريات وفقا للقوانين البيئة العالمية.

كشفت هذه الدراسة أن هناك مخزونا هائلا من البطاريات المستخدمة في مجالات الطاقة و الاتصال و النقل و غيرهم يرمي في الوسطي الحضري و الريفي  , وأن هذا المخزون لو استخدم استخداما مهنيا بإعادة تدويره و الاستفادة من مكوناته لتحول من سموم ضارة بالوسط البيئي الى منافع للبلاد و العباد.