مقالات

الاقتصادي ابَّه ولد باباه يكتب : صرخة نداء لتحقيق الأمن الغذائي والسيادي وخطة مارشال التي تلزمنا أحد

هذه ليست رسالة مفتوحة لفخامة رئيس الجمهورية ولا خطابا موجها للحكومة بل هي صرخة عالية ونداء وطني الي كافة القوة الحية في البلاد لاستنهاضها حول وضعية الأمن الغذائي المزرية في بلادنا. فهذا الوضع لم يعد يحتمل ولا يطاق.

ترامب... رئيس استثنائي لزمن عادي

في انتخابات الرئاسة الأميركية التي تجري كل أربع سنوات، تتخذ مفاهيم الربح والفوز والنصر والخسارة دلالات مختلفة عما تنطوي عليه عموماً هذه المفردات، فالخاسرون اليوم هم من ربحوا العام 2016، وقد أثبت تاريخ هذه الانتخابات أنهم من بعد خسارتهم سيربحون مجدداً، في غضون بضع سنين، لأن الصراع الحقيقي على البيت الأبيض لا يُختزل في منافسة شخصين، كبايدن وترامب، بل ه

كيف لي أن التزم الصمت / الأستاذ محمد المختار ولد أباه

 

لا يسعني أن التزم الصمت حينما يتعلق الأمر بمحاولة النيل من المقام الأعظم للنبي الحبيب، عليه أفضل الصلاة والسلام، ومع ما أشعر به من فادح الغيظ والاستهجان، سوف أتناول ما قاله الرئيس الفرنسي التزاما بالأمر القرآني الوارد في الآية (ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن).

وقفة المطار وتكلفة الخيار باباه ولد التراد

إن الأمة الحية هي التي تكتب   تاريخ أبنائها وتعترف بجميلهم ،حقا مكتسبا ونكاية للعدو ، وتشجيعا لميزة الإيثار والتضحية ، 

حول السماع والاستماع/ د. محمد محمد غلام

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله..
سألني أحد الفضلاء عن رأيي في الاستماع للغناء (أزوان) فأجبته بأن خلاصة رأيي فيه – ولست متفيا – تتلخص في التالي:

حتى لا نركع مرة أخرى أيضا! / الأستاذ محمدٌ ولد إشدو

عند ما كتبت ونشرت يوم العاشر يونيو سنة 2003 مقالة "حتى لا نركع مرة أخرى" كانت المدافع قد صمتت توا إثر تدمير آخر دبابات التمرد.

انقلاب صامت في موريتانيا.. أين فخامة الرئيس مما يجري؟محمدن ولد اشدو

سؤال يطرح نفسه بإلحاح من خلال الأحداث الجارية في الوطن منذ أشهر، ولكنه يصبح أكثر بروزا وإلحاحا بالنسبة لمن شهد مثلي أمس في مخافر مديرية مكافحة الجرائم الاقتصادية والمالية إحدى أغرب حلقات البحث التمهيدي الذي يخضع له رئيس الجمهورية السابق السيد محمد ولد عبد العزيز وأركان حكمه وأغلبيته، بناء على توصيات لجنة برلمانية مشبوهة تتهمهم بالفساد!

الديمقراطية بين روح الشورى، ومقصد الشريعة / الحسن مولاي علي

سطرت، قبل غروب شمس اليوم (١٥سبتمبر )، خاطرة تذكر بأنه اليوم العالمي للديمقراطية؛ ثم تساءلت، مستنكرا، عما إذاكان بيننا(عربا) من يولي للموضوع أي اهتمام؟ بله الحفاوة بالذكرى؛
بين من تعاور الخاطرة بالتعليق، تسلل من حسم الامر، وألغى مشروعية التساؤل،:《مهما قيل فالديمقراطية لا علاقة لها بالشورى ولا يمكن التوفيق بينها ونصوص الشريعة الإسلامية》..!!

الصفحات