حزب الخيل الجديد يصدر بيان حول الوصعية الراهنة التي تعيش العالم

خميس, 03/26/2020 - 14:15

بيان صحفي

إن الوضعية الراهنة التى يعيش العالم بأسره بسبب فيروس كورونا تتطلب تضافر كل الجهود المحلية والإقليمية والدولية من أجل التصدى لهذا الوباء وحصره ما أمكن ومكافحته بكل الوسائل من أجل الحد من انتشاره وفى مقدمتها الوقاية منه لأن الوقاية أهم من العلاج ،ولقد كان حزب الجيل الجديد سباقا فى تقديم مقترحاته عندما أعلن عن اكتشاف أول إصابة بفيروس كورونا لأجنبي دخل البلاد حاملا للفيروس من الخارج، ولقد لبت السلطات مشكورة جل المقترحات وما الكلمة القيمة التى وجهها فخامة رئيس الجمهورية للشعب إلا اصدق برهان على ذلك وهي تحمل حزمة من الإجراءات من أجل التصدي لهذا الفيروس ومواجهته والسعي إلى حصره والسيطرة عليه حتى لا ينتشر داخل الوطن وذلك بغلق كل المعابر الحدودية مع الدول الجارة الشقيقة وغلق المجال الجوي والبحري باستثناء حركة البضائع من أجل تأمين السوق بالمواد الأساسية والغذائية والطبية والمحروقات والحفاظ على جودتها وعدم احتكارها حتى لا تحدث اضطرابات فى السوق تعكر صفو الحياة، كما أن الحجر الصحي لكل الوافدين من المناطق الموبوءة فى الفنادق وتحمل الدولة كل التكاليف من أجل حماية المواطن والمجتمع من تفشي هذا الفيروس داخل بلدنا ،وحصره والسيطرة عليه ما أمكن . إن الإنفتاح الإيجابي على القوى السياسية يجب أن يكون شاملا كل الطيف السياسي المعارض منه والموالي وكذلك لقاءات فخامة رئيس الجمهورية التى باتت محصورة فى أحزاب معينة يجب إشراك الكل وعدم التمييز والاقصاء وذلك من أجل مشاركة الجميع بالتحسيس والتثقيف الصحي بخطورة فيروس كورونا والتصدى له بمجهود وطني جماعي يبرهن على قوة اللحمة الاجتماعية والوحدة الوطنية بما يخدم مصلحة المواطن وحمايته بالتطبيق الفوري للتوصيات الموجهة فى هذا الصدد. إن أطر حزب الجيل الجديد وكافة هيئاته ومناضليه يعملون على شرح خطورة هذا الوباء وكيفية المحافظة على شعبنا منه وذلك باتباع النصائح الطبية والامتثال لقرارات الحكومة واعتماد سياسة الوقاية أهم من العلاج والحجر الصحي المنزلي والتبليغ عن كل مشتبه به حفاظا على الأنفس من العدوى وانتشار الوباء . إننا فى حزب الجيل الجديد نثمن عاليا خطاب فخامة رئيس الجمهورية الموجه ليلة البارحة للشعب الموريتاني والذى حمل حزمة من الإجراءات العملية التى تتطلبها المرحلة الراهنة والمتمثلة فى انشاء صندوق خاص للتضامن الاجتماعي ومكافحة فيروس كورونا، وتخصيص 5 مليارات للأسرة الفقيرة والعجزة وذوى الإعاقة ،وتحمل الدولة الضرائب والرسوم الجمركية عن المواد الأساسية بقية السنة وكذلك لفاتورة الماء والكهرباء لمدة شهرين للأسر الفقيرة والضرائب البلدية لاصحاب المهن والأنشطة الصغيرة لمدة شهرين كذلك وضرائب أخرى عن الناشطين فى الصيد التقليدي وفواتير الماء طيلة السنة عن القرى ،كلها مساعدات إنسانية قيمة ولكن يجب أن تصل إلى أصحابها حتى تعطى اكلها فالبلد بحاجة إلى أياد أمينة تعرف قيمة الوطنية والمواطنة وتعطيها حقها من أجل تكافل اجتماعي يعزز اللحمة الاجتماعية والوحدة الوطنية، سبيلا للنهوض بالمجتمع والمحافظة عليه من تفشي وباء كورونا فى بلدنا متسلحين بكل الأسباب ومتضررين للمولى عز وجل أن يحفظه من كل الامراض وان يهديه سبل السلام ،والله نسأل أن يسدد خطى الجميع ،انه سميع مجيب

. انواكشوط بتاريخ

 

 

 

2020/03/26 رئيس حزب الجيل الجديد سيدى محمد محمدو عاليون

 

.